ما هو الصندوق الأسود

الطيارون المحترفون يقودون الطائرات في مجال الطيران، لكن الطائرات قد تواجه بعض المشاكل التي تسبب أحيانًا في حوادث السقوط. يثير ذلك السؤال حول سبب وقوع تلك الحوادث لتفاديها في المستقبل، لذلك تم ابتكار الصندوق الأسود لاكتشاف أسباب هذه الحوادث وتحليلها. يتم استخدام الصندوق الأسود ليس فقط في الطائرات ولكن أيضًا في السفن والقطارات.

الصندوق الأسود يتألف من صندوقين، أحدهما يعمل كمسجل لبيانات رحلة الطائرة باستخدام نظام كمبيوتر مصغر يقوم بتسجيل البيانات الفنية مثل السرعة والارتفاع. أما الصندوق الآخر فيعمل كمسجل صوتي يسجل المحادثات بين أفراد طاقم الطائرة.

أقرأ أيضا: شركة نقل اثاث بالرياض

يتم تثبيت الصندوق الأسود في الجزء الخلفي من الطائرة، حيث يكون الأقل تعرضًا للضرر في حال وقوع حادث. وعلى الرغم من تسميته بالصندوق الأسود، فإن لونه الفعلي أحمر، ويُعتقد أن السبب وراء هذا الاسم يعود إلى استخدام مادة القطران الأحمر لإغلاق الصندوق وحماية أشرطة التسجيل بداخله.

اختراع الصندوق الأسود

استُخدمت فكرة الصندوق الأسود منذ ظهور أول طائرة قادها الأخوان رايت، حيث سجّلوا بيانات الرحلة البسيطة مثل المدة والسرعة وعدد دورات المحرك. ولكن مع تطور الطيران، قام تشارلز ليندبيرغ بتطوير هذه الفكرة لتصبح صندوقًا خشبيًا صغيرًا يحتوي على أسطوانة دوّارة محاطة بورق ملفوف وحبر، ولكن هذا النموذج فشل لأنه لم ينجُ من تدمير الطائرة.

مع زيادة عدد شركات الطيران والحاجة المتزايدة للتحكم في حوادث الطائرات، قامت شركة جنرال إلكتريك بتطوير نظام يتكون من سلسلة أقطاب كهربائية متصلة بأجهزة الطائرة. كما قام فريدريك فلادر بابتكار جهاز تسجيل مغناطيسي، ولكن لم يتم استخدام أي من هذين النموذجين في رحلات الطائرات.

أقرأ أيضا: مستودعات تخزين اثاث بالرياض

في عام 1951، قام الأستاذ جيمس جيه رايان بتطوير جهاز مجهز بأجهزة قياس وتسجيل. وفي عام 1956، اخترع عالم أبحاث الطيران الأسترالي ديفيد وارن أول مسجل معتمد لبيانات الطائرات، بعد تحطم أول طائرة مدنية في العالم في عام 1953. قام ديفيد بتصنيع جهاز يسجل الأصوات وآخر يسجل بيانات أجهزة الطائرة، وجعلهما مقاومين للتحطم والحريق، وسُمي هذا الاختراع بالصندوق الأسود.

مكوّنات وطريقة عمل الصندوق الأسود

يتألف الصندوق الأسود من جزأين رئيسيين هما:

الصندوق المسجل للصوت

يعرف أيضًا بـ (Cockpit Voice Recorders) بالإنجليزية، ويتم تصنيعه من مادة التيتانيوم المقاومة للحريق، والتي تحتمل درجات حرارة تصل إلى 1100 درجة مئوية وضغطًا يصل إلى 3 آلاف كيلوجرام. يزن الصندوق عادةً أقل من 10 كيلوجرامات.

طريقة عمل الصندوق

يقوم الصندوق بتسجيل الأصوات في قمرة القيادة باستخدام مجموعة من الميكروفونات المثبتة في سماعة الطيار وسماعة المساعد وسماعة أحد أفراد طاقم الطائرة. تنتقل الأصوات المسجلة إلى جهاز تسجيل الصوت الذي يحولها إلى إشارات ثم يخزنها على شرائط مغناطيسية.

الصندوق المسجل للبيانات

يُعرف أيضًا بـ (Flight Data Recorders) بالإنجليزية، وهو مصنوع من مادة التيتانيوم التي تمنع اختراقه أو تلفه أو حرقه بفضل قدرتها على مقاومة درجات حرارة تصل إلى 1100 درجة مئوية لمدة 30 دقيقة.

أقرأ أيضا: شركة تخزين اثاث بالرياض

طريقة عمل الصندوق

يقوم الصندوق بتسجيل بيانات الرحلة من خلال أجهزة استشعار موزعة في مناطق مختلفة من الطائرة، ويتم تسجيل كل تغيير في بيانات الرحلة على شرائط مغناطيسية أو أشرطة صلبة.

ميزات الصندوق الأسود

تم تصميم الصندوق الأسود بطريقة تضمن عدم تضرره في حالة وقوع حادث للطائرة، وتمكن المحققين من استخدامه لمعرفة سبب الحادثة. تحتوي الصناديق على طبقات متعددة من الألمنيوم والسيليكا والفولاذ أو التيتانيوم، مما يجعلها قادرة على تحمل الظروف القاسية في حالات الطوارئ. تُضاف أيضًا عناصر إضافية مثل جهاز البث الذي يسهل العثور عليه في حالة سقوطه في الماء.

شاهد أيضاً

تعريف التجارة الإلكترونية

التجارة الإلكترونية تمثل النشاط التجاري الذي يتم عبر الإنترنت، حيث يشمل عمليات الشراء والبيع للسلع …

إتصل الآن                     واتساب